سفارش تبلیغ
تبلیغات در پارسی بلاگ

افلام سکس منقبات شرامیط

کتبت فی مرة من المرات على أحد المنتدیات أننی أبحث عن مدام ترید المتعة، وتکون جادة ومحترمة وصادقة. تمر الأیام، ویأست من عدم وجود أی جدیة على الإنترنت وما یحدث فیه من أفعال. فی یوم من الأیام، رن جرس الهاتف، ووجدت سیدة تسألنی عن نفسی من أنا وتمادینا معاً فی حدیث طویل، وتعرفت علیها وتعرفت علیّ. وبعد عدة مکالمات، طلبت أنی أراها. قالت لی: “أنتظر قلیلاً حتى أطمئن لک.” وفی أحد الأیام وجدتها تطلبنی، وتترجانی أنا أراها على الکامیرا. رأتنی وعجبها شکلی، وإذا بها تطلب منی أن أقابلها فی مصر الجدیدة فی أحد الشوارع الشهیرة، ولکنی لا أعرف أی أحد فیه. لقیت الموبایل رن، وقالت لی: “انت لابس کذا.” قلت لها:”آه.” وأقتربت منی سیارة، وندهت علیّ. فتحت الباب، ونظرت لأجد إمراة منقبة لا أرى منها إلا عینیها، لا وجهها ولا أی شئ آخر. قالت لی: “ارکب ما تخفش.” رکبت وأنا مندهش من هذه المفاجأة. فهل هذه الإمراة المنقبة فعلاً من تعرفت علیها، وهل سیحدث شئ لا أتوقعه. وظللت فی ذهولی ودهشتی لمدة تقترب من الربع ساعة، وأنا لا أعلم ما هو مصیری المجهول الذی ینتظرنی. وفی أحد الشوارع الراقیة التی یخیم علیها الهدوء، وکأن لا أحد یسکن به. قالت لی: “انزل لغایة ما أحضن العربیة.” ونزلت من السیارة، وظللت فی حیرة من أمری، أرید أن أهرب وأذهب إلى حال سبیلی، أم أنتظر یمکن یحدث ما کنت أنتظره من زمان. المهم لم أنتبه من أفکاری ألا حینما ندهت علیّ وقالت لی: “أنت خایف ولا حاجة.تعالا ورایه.”

مشیت ورائها وأنا لا أفکر إلا فیما سأراه من هذه المنقبة. وهل هذه المنقبة فعلاً تحتاج إلى علاقة جنسیة أم لا، ولماذا أختارتنی أنا بالذات. صعدنا إلى الطابق الرابع، وفتحت الباب، ودخلت معها. جلسنا فی غرفة کبیرة بها أنتریه من النوع القدیم ذو المستوى الرفیع. وبعد عشر دقائق، عادت وهی مرتدیة ملابس منزلیة، وکان وجهها مازا مغطى بالنقاب. سألتنی: “أنت عاوز تعرف أنا مین.” قلت لها: “أنا یا سیدی مدام إیناس. وجوزی مسافر.” بعد ما جلسنا سویاً لمدة ربع ساعة أو ربما أکثر، وبدأت أشعر بالطمأنینة، دخلت علینا أبنتها، وکانت جمیلة للغایة، وسلمت علینا وقالت لأمها:”أنا هنام یا ماما عاوزة حاجة.” قالت لها: “دا عمک فلان اللی حکتلک عنه. نامی یا حبیبتی.” سألتها عن عشقها للجنس. قالت لی: “أنا مش بعشق الجنس، أنا بس محرومة منه، جوزی على طول مسافر وحرمنی منه حتى وهو موجود لانه متجوز علیا، وعشان کده انا محتاجة لیک أوی. یا ریت تکون تستحق الثقة دی، ومندمش على أنی حطیت ثقتی فیک. طمأنتها على أنی شخص محترم، وسأحافظ علیها، وعلى خصوصیاتها کزوجة محترمة ومنقبة. خرجت من الأنتریه، وبعد بضع دقائق، دخلت مرة أخرى، وکانت شخصیة مختلفة تماماً. وجدت المرأة المنقبة أمراة یظهر علیها جانب کبیر من الجمال، لکن علامات الزمن بادیة علیها فهی على ما یبدو فوق الخمسین. ترتدی قمیص نوم سکسی جداً یظهر من جسمها أکثر مما یغطی، ولدیها مؤخرة کبیرة ومستدیرة، وثدییها یطلان من فتحة قمیص النوم، یطالب بشفاه تمصه.

 افلام نیک - سکس امهات - افلام سکس محجبات - سکس مصری - سکس بنات - افلام سکس هندی - افلام سکس

لشدة روعة جسمها، هجمت علیها من دون خوف وبدون أی مقدمات. وجدتها بتقول لی: “حاسب أوعى أنا جسمی زی الملبن. وعاوزاک متسبش حتة فی جسمی إلا لما تشبعها من النیک واللحس.” ظللت ممسکاً بثدییها، وأمص فیهما وهی تمص على شفتای. ونزلت على کسها الذی کان مثل جمرة نار غارقة فی العسل من شهوتها. وبمجرد ما لمست کسها بلسانی، وجدتها تصرخ بصوت عالی وتقولی: “دخل لسانک، وألحس کسی جامد .” ظلت ألحس فی کسها حتى بدأت صرخاتها تدوی فی الشقة. رفعت رجلیها فوق کتفی، وأردت أن أدخل زبی فی کسها، فرفضت. وقالت لی: “لسه حبة.” بدأت هی تمص لی زبری، وتلحس فی بیضانی حتى بدأ لبنی یسیل على لسانها. ففتحت کسها، ونمت على ظهری، ونزلت هی على زبری. وعندما دخل زبی بالکامل داخل أعماق کسها، ظلت تصرخ بلا إنقطاع، وتقول لی: “نیکنی جامد.” وتصعد وتهبط حتى قمت من مکانی وعدلت من وضعی، وأصبحت أنا من أعتلیها. وهی من تحتی تتلوى مثل الثعبان وتصرخ. وأفرغت هی محنتها مع رعشة کبیرة، وصرخة جمیلة. وأنزلت أنا لبنی بکسها. بعد دقائق، قمت فسألتنی: “بتحب النیک فی الطیز؟” وطلبت منی أن أنیکها فی طیزها. ویا لها من طیز لا تقوم افضل بکثیر من کسها حیث الفتحة الضیقة. وعندما دخل زبری شعرت بقبضة جمیلة على زبری. وهی تقول لی: “بشویش على طیزی أنت أول واحد ینیکنی فی طیزی.” قضیت لیالی من أجمل لیالی السکس فی حیاتی. الغریب بعض ما قضینا اللیلة کامة معنا، قالت لی: “وعد ما تحولش تیجی هنا تانی أو تدور علیا. أنا کل ما هحتاجک هتصل بیک. وما تحولش تعرف أو تفهم أکتر من اللازم. وعلى فکرة أنا منقبة بجد ومفیش غیر جوزی وبنتی وأهلی اللی بیشوف وشی.”. ومن ساعتها وأنا أتمنى أن تتصل بی ثانیة فهی حقیقة لیلة لا تنسى.

سکس اجنبی - سکس محارم - سکس - نیک - فیدیو سکس اجنبی - سکس مصری - مقاطع سکس